Wish whatever yOu wanna wish .. cOz all yOur dreams can be reached ... GHADA
... ;) ,,, ;) ...

الأحد، 28 نوفمبر، 2010

تحيّاتي لجمودك

.
.

تسمع النغمة المخصصة " له " فتجيب بكل لهفة ....

هي : اشتقت لك ياحبيب الروح ...

هو : وأنتِ كذلك !!

هي : أحبك حباً لم يولد على الأرض ...

هو : وأنا أيضاً ..!!

هي ( تسأل سؤالها المعتاد ) : أتريد الزواج بي بالفعل كما أفصحت من قبل ..؟

هو : بالتأكيد

فتفصح هي بكل مايجول في خاطرها بسرعة وتتلعثم كطفلة تعلمت الكلام للتو ...

فتضحك ضحكة تغطيها ربكة لذيذة مما يصنعه خجلها وثرثرتها ...

هو ( بدون اهتمام ) : إممممم حسناً .. جيد ..!!

هي : وماذا عنك ياابن قلبي .. ماذا فعلت اليوم ..؟

هو : لا شيء كالمعتاد ... إمممممم ... أعذريني أريد أن أنام ..

هي : هل ستحلم بي يافارس أحلامي ..؟

هو : لا أدري .. فأنا لا أختار أحلامي ...

هي : أما أنا أعلم إنني سأحلم بك .. تصبح على خير ...
هو : إلى اللقاء ...
..
وهذا هو حال حبهما ...

حب يربط قلبان ..

قلب ينبض حب دافيء وبريء

وقلب ينبض حب بارد لا طعم له
..
فيغيب عنها أيام

ويعود لها فيجدها تنتظره بكل حب

فيغيب أسابيع

ويعود وهي تبني أحلامهما وكأنه معها ..

فيغيب عنها أشهر

فتنتظره...

ويعود ويجد ابتسامتها قد إزدادت جمالاً

فيغيب سنوات ...

فتنتظره على يقين بإنه سيعود لها ليوفي بوعده لها

ومازالت تنتظر ...

وتنتظر ...

إلى أن تبدأ ابتسامة الأمل تتلاشى تماماً عن ملامحها ...
...................
بعد سبع سنوات ...

ترررن تررررن

هو ( بكل ثقة ) : اشتقتِ لي ..؟

هي : ................

هو : سئمت البعد عنكِ فأتيت لأتزوج بكِ كما وعدتكِ ...

هي تضحك بصوت مرتفع ...

هو : مابكِ ..؟!

تقرب أنفاسها من المحمول وترسم ابتسامة غامضة المغزى وتقول :

اسمح لي أن أطبع على وجنتيك قبلتين .. ليس حباً بل عدواناً
لأذيقك الحب الذي حرمت نفسك منه ...
..
دعني ياقاهري أصفق لك بحرارة لجمودك الذي أخمد بركان عواطفي

وأطفأ لهيب أشواقي بكل جدارة ...
..
اسمح لي أن أرفع لك القبعة وانحني لبلاهتك التي نسفت بنيان عشقي الذي بنيته

على أرض قلبي فأحطّتها بأسوارِ من شراييني
..
فأحييّك سيدي المُبجل الذي كنت لي مرسى

فأغرقتني بأوهامي دون النظر إليّ ...
..

هو : ولكنّي أعود لكِ الآن نادم .. وسأعوضكِ ...

هي : أنت من علمني أن استهين في حبي لك ...

وأنا أمّجد كل شيء تعلمته من قلبك ...

فحبي لك لن يعود فلقد أخذ على الخمول كقلبك مسبقا

ويرفض أن ينهض من جديد ...

هو : ولكن ...

هي ( مقاطعة له ) : هششش ... أعذرني أريد أن أنام ...

هو : هل ستحلمين بي يافتاة أحلامي ...

هي : إممممم .. لا .. فأنا أختار أحلامي
...........................

غادة محسن
22-11-2010
^_^

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

أسمى من الحب ... ^^

.
.
ما بال عقلي وقلبي متفقان على غير العاده ..؟!

فهما دائمي الإختلاف على كل شىء ..!
.
بل إنني أعلم مابهما ...

هناك أمرا ً طرأ عليهما ...

هل تسألون ماهو ..؟

كيف تسألون ..؟! وجميع جوارحي تعرفه ُ ومتعلقه به كثيرا ً ...
كيف تسألون ..؟! وهو يُعد جزء مني ...

كيف تسألون ..؟! وهو أصبح مصدر حياتي ...
.
مابالكم مندهشون ... صدقوني ...

هو الذى جعل قلبي يُولد من جديد ...

هو الذى جعل عيناي تريان الحياة من مكان أخر فأحببتها أكتر ....

هو الذى جعل عقلي يصدق بكل كلمة ينطق به لسانه ...
.
لا أدري .. هل من حقى بأن أ ُسميه حبا ً أم شىء أسمى من ذلك ...
نعم .. هو اسمى من الحب نفسه ولكنى لاأجد مصطلحا ً مناسبا ً في قاموسنا التقليدي ...
.
أااه .. ياعقلي ... وأااه .. ياقلبي ...

ماذا فعلتما بي ..؟

إن عقلى يرفض تماما ً أن يفكر في أحد غيره ...

وقلبي أدخله ليسكن فيه وأصدر عليه حكما ً وهو الحبس المؤبد

فأغلق أبوابه عليه وختمها بالشمع الأحمر كي لا يجد طريقا ً للخروج ...

وحتى إذا تركت له المجال مفتوحا ً فهو لن يستطيع أن يترك قلبي وحيدا ً ...

هل تعلمون لماذا ..؟
لأننا وبكل بساطه روحا ً واحده تسكن جسدين لايفترقان إلا بإذن جامعها ...

ألم أقل لكم بأنه شىء أسمى من الحب ...
..................................
غاده محسن ...
5-1-2010
^_^
" مُجرد خاطرة "
..............................
كل سنه وإنتم الخير
كل سنة وإنتم الضحكة والعيد
ربنا يسعد قلوبكم ويطمن بالكم
^^

السبت، 23 أكتوبر، 2010

كل سنة وهي مُلهمتي ... بعشقها ^^


.

إمبارح كان عيد ميلادها


إتأخرت عليها يوم .. :(


عشان كل جمعه بكون في القاهرة يوم كامل عشان الجامعة ...


^^


بجد .. بحبها أوي ..


عزيزة على قلبي أوي أوي


لو حصلّها حاجة ممكن يحصلّي حاجة أنا كمان ...


^^


ياترى أنا بحبها أوي كدة ليه ..؟!!


يمكن عشان بحكيلها اي حاجة أنا عايزة أقولها


وهي بتسمعني بصمت لذيذ .. !!


أو يمكن عشان بسببها إتعرفت على ناس والله


عمري ماهلاقي زيهم .. !!


ولا يمكن عشان من خلالها بعرف أحسّن نفسي


في كتاباتي وأفكاري .. !!


وأكيد عشان بسببها الناس بتشاركني فرحي


وتواسيني في أحزاني ... :)


^^


دي كمان علمتني حاجات كتير


زي إية ..؟


علمتني إزاي اشارك برأي في أي حاجة تهمني


أو تهم المجتمع إللي أنا فيه ..


علمتني إني ماتكسفش وأنشر ماأظن إنه شيء من الإبداع ...


دي كمان عرفتني بناس بيحبوا الخير


ومن خلالها أول مرة بجد أحضر أعمال خيرية وأشارك فيها


بجد الإحساس ده لوحدة لا يوصف


وراح يكذب إللي يقول إنه قادر يوصفه


^^




ياترى عرفتوا أنا بتكلم على مين


... ؟!!


أيوه أكيد طبعا عليها


بتكلم على إللي كانت وجه السعد عليا


تخيلوا كملت سنة بحالها :)


ياترى هاحتفل كم مرة بعيد ميلادها كمان ..؟


أنا مش عايزة أبعد عنها ولا عن صحابها


عشان أنا أدمنتها وأدمنتهم


يمكن بغيب عليها وعليهم كل فترة والتانيه


بس ده مش معناة إني مش بطّل عليها وعليهم


كل ماتوحشني ويوحشوني ...


^^


أوعوا تكونوا ماعرفتوش بتكلم على إية .. :)




أنا بتكلم على " بستاني " منبت " أفكاري " ...


إللي كل مازرعت فيه حرف أو كلمة أو فكرة ..


حصدت مكانه خبرة ونقد بناء ومعلومة وأصدقاء ...


^^


كل سنة وإنتي بستاني يامدونتي ..


كل سنه وإنتي مُلهمتي ..


^^




ممكن تقولولها وتقولولي كل سنة وإحنا طيوبين :)


عشان أنا هي وهي أنا ...


^^


ماتقلقوش مش ناسية


البوفية أول ماتدخل على اليمين


وحمزة نمرة واقف يغنيلها على الشمال


وأنا واقفه طايرة من الفرحة في النص ...


ملحوظة صغنتوتة :


بالله عليكوا بلاش تكسفوني


وإعتبروا كل إلي قولته إنه حصل وموجود


وعدوا الليله على خير :))))))))


.......................



كان معكم


من دواخل النفس الغداوية


غادة محسن


^_^

الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

من هو مثلك الأعلى وقدوتك ؟؟؟

طبعا غير النبي محمد علية أفضل الصلاة والسلام

ناس كتيييييير أوي حواليا
كل واحد فيهم مثلي في حاجة معينه ...

وعلى فكرة صاحب السؤال ده منهم
^_*

Ask me anything

أي بلد تتمنى الإستقرار بقية حياتك ؟

عندي بلدين
اليمن أو مصر
بس الأكتر اليمن
بس اصحابي يكونوا هما هما
مش عارفه إزاي
^_^

Ask me anything

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

فتاة كانت غجرية .. :(



فتاة غجريه .. تجاهد في حياة عصرية...

تخرج من صومعتها .. لتجد مايسرها ومايضرها ...

تصارع أفكار تغزوها .. لتحافظ على عادات تكسوها ...
فتأخذ هذه الأفكار طريقها ذهابا ً وإيابا ً .. لتزين الحرام ليصبح حلالا ً ...
فتصارع .. فتقتنع ...
وتصارع .. فتضعف ...
وتصارع .. فتتمسك ...
وتصارع .. فتتهاوى ...

فتتكسر مبادئها .. وتحترق ءادميتها ...

فتغير جلدها الأصيل .. لترتدي حُلة تزعم بأن ليس لها مثيل ...

فياحسرتاه على فتاة كانت غجرية ...
…………………….
غاده محسن ...
^_^

الجمعة، 24 سبتمبر، 2010

بحثت عن السعادة مع " محمد غالية " ^^


هل تبحث عن السعادة ..؟
لـــ محمد ـــ غالية ـــ
...

كتاب أعدّه ُ كنز لمن لايعرف للسعادة طريق ...
كتاب يعتبر الخطوة الأولى لخلق الإرادة بداخلك لعيش بقية حياتك وأنت راضي بقضاء الله ...
سعيدة جدا ً لقتنائي إياه في فترة كنت أحتاج لمثل هذه الكلمات التي تحتويها وريقات هذا الكتاب ...
أثناء قراءتي دوّنت بعض الملاحظات مما لفت إنتباهي وأعجبني ... وهناك ملاحظات تكاد تكون بسيطه مما أعتب عليه قليلا ً وذلك مما يخص وجهة نظري فقط ...
الغلاف :
جودته عالية وتصميمه أكثر من رائع أحيّ " كريم أدم " عليه ... ولكن كنت أتمنى إذا كانت ألوانه مبهجة أكثر نسبة للعنوان ...
العنوان :
جذاب .. ويشد عقل وقلب القارىء قبل عينيه ..
وصيغة الإستفهام تحث القارىء للبحث عن الإجابة داخل وريقات الكتاب ...
الإهداء :
كل شخص يقرأه يشعر وكأن هذا الكتاب مكتوب خصيصا ً له ..
ومما أعجبني في الإهداء
" إلى من ستكون شريكة حياتي أدعو الله أن يجمعني بك ِ في ظل عرشة "
ندعو الله جميعا ً بأن يجمعك بها بالخير ... أمين
المقدمة :
مُحفزة جدا ً للإستمرار في قراءة محتوى الكتاب ...
ولقد طلب " محمد غالية " من القارىء " أن لايكمل القراءة إلا بعد إستحضار جميع الدوافع والرغبات الداخلية للحصول على السعادة " .. وبالفعل لقد نفذت ماطلبه منا .. فشجعني ذلك أكثر على القراءة ...
.................................

الكتاب مُقسم إلى فقرات .. فيسهل القراءة ويصبح من اليسير تذكر مواضيع الكتاب .. ويسّهل أيضا ً عند الرجوع إلى كتاب في موضوع من مواضيعه ...
عناوين الفقرات أغلبها ممتازة جداً ومميزة ...
سأذكر بعض العناوين هنا .. وسأترك تعليقا ً عند كل عنوان ...

دعونا نصنعها ونحن نبحث عنها ...
أبهرني تعبير الكاتب بأن السعادة تصنع ...
بالفعل .. فما أجمل أن تصنعها بنفسك فتشعر بطعمها أكثر ...

إبتسم ...
إختيارك لأبيات الشاعر " إليا أبو ماضي " في محلها تماما ً ...
وهناك بيت أحببته أكثر من غيره وهو :
" قال : التجارة في صراع هائل مثل المسافر كاد يقتله الظما
أو غادة مسلولة محتاجة لدم وتنفث كلما لهثت دما !
"
طبعا لسبب شخصي واضح ^^
ولكنني للأسف لم أعرف " غادة " هنا ماذا تعني
_ هناك أبيات شعر لم يذكر من هو شاعرها هنا وفي فقرات أخرى ...

أحلى مافي الحياة ...
أعجبتني الأسئلة التي طرحها الكاتب في بداية الفقرة .. فذلك يجعلنا نتفاعل أكثر ونفكر مع الكاتب ...
ومعظم الفقرات بهذا الإسلوب . أحييك علية ...
ولكن هناك فقرات مخلوطة بين الفصحى والعامية فجعلت هناك شيء من عدم التوازن .. أظنها فقرتين
ولكن في نفس الوقت هناك أعجبتني جمل عامية مما تذكر بين قوسبن تضفي روح الدعابة على النص
مثل : " يارب كل إللي ماتجوزش يتجوز " التي ذكرت في فقرة " مشاريع العمر "

إلى زوجتي التي .. وإبني الذي .. ومازالت أمي هي الحقيقة ...
من أكثر الفقرات روعة على الإطلاق ... أحيّ الكاتب عليها بشدة ...

دعونا نتحاور لا نتشاجر ...
أعجبني الشعار كثيرا ً وأؤيد الكاتب فيها كليا ً ...

عملة غالية ...
شدني إسم هذة الفقرة ....
فكلمة غالية تأتي بمعنى ثمين
وأيضاً ممكن أن تكون مستمدة من إسم الكاتب " محمد غالية "
فهي تليق بالمعنيين ... فلا أعلم إن كانت مقصودة أم لا ..؟!!

المقارنة ...
هنا تكرار لأبيات " إيليا أبو ماضي " ... وكان من الممكن أن تجمع الفقرتين في فقرة ...

يلا يا شباب ...
هنا سرد الكاتب بعض الإنجازات لناس تعد مغمورة ... بالفعل أراها فكرة فريدة من نوعها أحيّ الكاتب عليها ...
…………………………………….

عمل الكاتب على تطعيم كتابه ببعض القصص الواقعية التي تؤثر في القارىء ...
مثل : قصة الشاب السعودي في أمريكا .. قصة كرستينا أوناسيس .. وأنور وجدي .. وغيرها مما تجعل القراءة أكثر متعة ومؤثرة في نفس الوقت ...
كما قام بتطعيم فقراتة بالأحاديث والأيات القرأنية وأبيات الشعر وهي نقطة لصالح الكاتب والكتاب ...
طريقة سرد القارىء للفقرات سلسة جدا ً وهناك فقرات كتبت كحوار وهناك كخطوات وغيرها
فطريقة الكاتب ملهمه ...
أعجبني تلخيص الكاتب لمحتوى الكتاب في أخر فقرة على شكل نقاط ...
………………………………..
هناك جمل أعجبتني لعمقها مثل :
_ " السعادة في أن تقرأ في كتاب الله دائما ً لأنه كلام الله وتخيل إنه يخاطبك لتستشعر كل أية " ... فقرة " سعادتك بين يديك "
_ " إعلم أن السعادة لن تكون أبدا ً في شيء يغضب الله مهما بدت في أولها وشعرت بالسعادة فتلك سعادة وهمية " ... فقرة " سعادتك بين يديك "
_ " تعني الروح هنا الدين الصحيح لأنه يجسد الروح .. فالإنسان بغير دين كالجسد بلا روح " .. فقرة " الروح "
_ " ولازم كل واحد فينا يكون ليه دور مش نتكلم وننتقد لغاية مانموت وإحنا لسه بنتكلم " ... فقرة " إستمتع بحياتك "
_ " إعمل على أن يكون لك مكان بين أورقة التاريخ " ... فقرة " وجهان والعملة واحدة "
_ " الأمه العربيه .. والقومية العربية .. مصطلحات صرنا لا نراها إلا في كتب التاريخ .. أخشى في المستقبل أن تصبح كلمة ( عربي ) سُبّة .. وبدلا ً من أن نقول ياإبن ( التيت ) نقول ياعربي ..! " ... من فقرة " تأملات "
_ " عريبة هي طبائع البشر كل يحمل في ذاته لوحة مستقلة بكيانها تستحق أن تجلس أمامها وتتأملها فهلا تأملت في ذاتك قليلا ً " .. فقرة " تأملات "
وغيرها الكثييييير ...
أخيرا ً وليس أخرا ً ...
إن مميزات هذا الكتاب تطغي على عيوبه التي لا تذكر
كما يجب أن لا ننسى بإن هذا الكتاب " هل تبحث عن السعادة ..؟ " التجربة الأولى لـ " محمد غالية "
فهي بنظري تجربة ناجحة وأرجو أن يستمر في الصعود إلى القمة إلى أن يصل لمبتغاه ...
ومنتظرين الكتاب الثاني إن شاء الله ... بالتوفيق ...
عذرا ً على الإطالة ...
غادة محسن
^_^

السبت، 18 سبتمبر، 2010

من الدواخل النفس الغداويه .. :((



هو الواحد لما يبقى مبسووط بسبب حاجات كتير ... وتحصل حاجه تانيه تقلب المزاج ده كله

و بيحس إنه عايز يبقى فرحان بس هو برضو متضايق .. يعمل إيه ساعتها ..؟

!!!!

يتجنن .. ولا يقسم وقته شويه يعيش للفرحه وشويه تانيه للحزن إللي جواه ...

ولا يخلي واحد فيهم يطغي على التاني وللأسف غالبا الحزن إللي بيطغي ...

:(

...............

إذا سألتوني ليش بتكتبي ده كله دلوقتي

صدقوني مش هاعرف أجاوب

كل إللي أنا أعرفه إني بزيح حاجه جوايا وبتريحني ...



أنا من طبعي دايما بخلي الفرح والتفاؤل شعاري وبخليهم دايما ينتصروا

غصبا عن الحزن والإحباط والإكتئاب إللي بيصيب الواحد

حتى أكتر إللي حواليا عارفني بكده .. دايما الضحكه موجوده والكلمات المشجعه وقودي



أنا إللي متابعني .. يعرف إني كنت مبسوووطه أوي إمبارح لدرجه إن الفرحه بجد كانت مش سايعاني

عشان الحمدلله نجحت وبجدراه كمان وعشان فرحتي بالنجاح كانت كامله مكمله بنجاح شلتي الحبيبه واحد واحد والحمدلله

بس بعدين حصلت حاجه هي ممكن تكون تافهه قلبت مزاجي 180 درجه

ووجعتني من جوووه أووووي لدرجه إنها خلت دموعي تنزل ...

إللي راح يقرأ كلامي راح يفكر إنها حاجه كبيره

بس هي مش كبيييره خالص وبجد لو حكيت لحد راح يضحك عليا

بس مش عارفه ليييه أثرت فيا أوووووي ... وللأسف كمان مش قادره أحكيها

بفضّل بجد أحتفظ بيها

بس يمكن محتاجه كلمه من كل الناس إللي بحبهم ترجع روحي زي ماكانت

عشان كلامكم بجد مش هزار بيداويني

وعلى رأي كريم " شاب فقري " الفرحه في الفيس بوك أو حتى في التدوين بين الصحاب

عامله زي الفيرس بنعديها لبعض

:)



أنا بتمنى من ربنا إنه يكتبلي الخير دايما ولماما وأخواتي وصحابي وكل إللي بحبهم

ويارب دايما يجمعني بناس بيحبوا بجد من قلبهم ...

وبحمد ربنا على كل نعمه أنعمها عليا

أنا في ناس كتير هنا إن كان في عالم الفيس أو التدوين أو حتى في الكليه بحبهم أوي

وبجد كلامهم بيأثر فيا أوي تأثير إيجابي ونفسي اشكرهم واحد واحد

ربنا يخليكم ليا ...



أنا كتبت التدوينه دي عشان أحس براحه

عشان بحس ساعتها إني بتكلم مع إللي بحبهم

وفعلا بدأ خيط من الراحه يتسلل لقلبي

يمكن دي بداية إني ارجع زي ماكنت

عشان مش بحب خااالص إني أطوّل في المود ده

فياااااااااااااااارب أسعد قلوبنا جميعا ونورها بنور الإيمان اللهم أمين


من دواخل النفس الغداويه


غادة محسن

........................

الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

إتنشرلي مقال في اليوم السابع ودنيا الرأي كمااااان :)


أنا صايم ومش طايق نفسي ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.
" أنا صايم .. وماحدش يكلمنى " ...
" ماتخلينيش افطر عليك " ...
" ياأبن ال ....... إستغفر الله العظيم .. اللهم إنى صائم "...

وغيرها من الأقوال والكلمات الخارجه عن السيطره اللى بنسمعها فى الشهر الفضيل ( شهر رمضان ) .
كلنا بنستنى الشهر ده بفارغ الصبر بما فيه من الإكثار من ذكر الله وقراءه القرآن وبما يأتى به من الخير والبركات ...
بس إحنا للأسف بنحوله أحيانا ً لشهر الخناقات والحوادث والشتائم كمان ... وكل ده بحجة " إن إحنا صايمين .. ومش طايقين نفسنا " ...

أكتر أيام الشهر ده بالذات بصحى على صوت خناقه فى الشارع سواء بين أصحاب المحلات وزباينهم أو بين أى إتنين فى الشارع ... وبيبقى سبب المشكله تافه ولا يذكر وكأنه طقس من طقوس رمضان ... وكل ده طبعا ً بحجة " أنا صايم .. ومش طايق نفسي " ...

ونيجي عند سواقين الميكروباص ... ده السواق منهم وهو صايم تلاقيه بيتخانق مع ( دبان وشه ) ... وأقل كلمه ممكن يقولها أى راكب غلبان بعفويه ومن غير قصد ممكن تخلى السواق يقلب الميكروباص بللى فيه .. لدرجه إنى كل مره بحمد ربنا لخروجى من العربيه سالمه وعلى قيد الحياه ... وكل ده برضو بحجة " أنا صايم .. ومش طايق نفسي " ...
وللأسف بيحصل كل ده فى الشهر الكريم ... ده غير الحوادث اللى بتحصل بسبب الإستعجال ... اللى عايز يلحق الفطار واللى مش عارفه وراه إيه ..؟! , وقت الصيام ده بتبقى الناس عامله زى القنابل الموقوته اللى ممكن تنفجر فى وجه اللى يفكر يقربلها ... يعنى من الأخر كده كل واحد يلزم بيته أسلمله ...

متى سندرك أن رمضان هو شهر الصوم والصبر ... شهر الرحمه والموده بين الناس وشهر الكلمه الجميله والمعامله الحسنه وليس الألفاظ والأفعال التى لا تتقبلها حواسنا فاتؤذينا ...

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الصيام جنة , فلا يرفث ولا يجهل , وإن امرؤ قاتله أو شاتمه , فليقل إني صائم - مرتين - والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي الصيام لي وأنا أجزي به والحسنة بعشر أمثالها ...
رواه البخارى ..
اللهم أهدينى وأهدي جميع المسلمين ... اللهم أمين ...

بقلم غاده محسن
^_^
.......................
نشر المقال في اليوم السابع
كما نشر في دنيا الرأي
.............................
بعتذر على التقصير الفظيييييييييع

الأحد، 1 أغسطس، 2010

كلام عن كله .. :)

.
السلام عليكم يامدونيين الخير .. :)


إيش أخباركم كلكم ..؟ بجد وحشتوووووني كتيييييير ..


أنا حاسه إني إنقطعت عن عالم التدوين لمدة قرن مش شهر ونص بس .. :(


بجد في كتييييير واحشني أقرا كلماتهم وأعرف أخبارهم من خلال حروفهم وتعليقاتهم ...


في البعض متواصله معاهم في الفيس بوك تخاطيف تخاطيف كده ...

..


وإنقطاعي ده كان بسبب إمتحاناتي إللي أخييييرا خلصت وتقريبا خلّصت عليا ...


اليوم هو أول أيام أجازتي أخيرا >>> في كتييييير هايقولوا هو إنتي لسه فاكره تأجزي :)))


معاهم حق .. الناس أجزت وشبعت أجازه وأنا وأختي وزمايلي لسه فاكرين ...

يلا كله منك ياتعليييييم يامفتوووووووووح ...
بس بجد حااااااااااااسه إني حــــــره ...
حاسه إني عامله زي البنوته إللي أنا حاطه صورتها دي
وهاعمل في الاجازه دي إللي ماتعملش
ربنا يقدرني إن شاااااء الله :)

..


بس أيام إمتحاناتي إستفدت منها حبتين ...

عشان أحيانا الإلهام مش بيجي وبينقح عليا إلا ايام المذاكره >>> فشل فشل يعني :)))

فكتبت كذه حاجه بس لسه عايزلها تعديل .. فدعواتكم بقى :)

..


كاااان نفسي أصيّف .. أو بالأصح اشوف البحر بس شكلي مش هالحق :(

مع إني روحت عند رحاب حبيبتي ( حياتي .. لكن مش حره فيها ) في بلطيم قبل الإمتحانات بكم يوم

وودتني عند البحر وردت فيّا الروح .. بس برضوووووو مش كفايه أنا عايزه أقعد قدامه يجي شهر ماتحركش ...

..


أه صحيح .. كل سنه وإنتم طيبين بمناسبة حلول الشهر الكريم ...

ربنا يملي حياتنا بالخير .. اللهم أمين ... :)

..


في ناس من المدونيين واحشاااااااااني كتير كتير ...

وفي ناس الصراحه زعلانه منهم كتير كتير

وفي ناس عايزه أتعرف على مدوناتهم أكتر وأكتر ...

..


أنا بعتذر على عدم الرد على التعليقات في البوست السابق لإنشغالي ...

بس بجد بشكركم كلكم ...

مستر بريزيدنت .. صدفه جميله .. همس الاحباب .. لولا وزهراء

أم الخلود .. تيرز .. تامر نبيل .. دكتور محمد علي .. مس فينوس

الشاعر أحمد فتحي .. حنين .. شيماء .. رحاب .. سلسبيل

صوت من مصر .. ممكن .. وجايده العزيزي ...


وطبعا بشكر كمان كل إللي قرا ومعلقش ... :)

..


دعواتكم بقى يامدونيين الخير إن نتيجتي تبقى مُشرفه يااااااااارب

ونتيجة أختي وزمايلي كماان اللهم أمين ...

لحسن أنا خايفه أوووووووي .. مع إن نتيجيتي بمكن تظهر بعد العيد

يعني أكون نسييت الإمتحانات وإللي إمتحنتوا :)))

ربنا يستر بقى ...

..


متهيألي .. كفايه رغي كده ...

ولو إفتكرت حاجه ماقولتهاش هنا .. هابقى اقولهالكوا ماتقلقوش :))


ربنا يسعد قلوبكم جميعا .. اللهم أمييين

^_^ .. ^_^

السبت، 19 يونيو، 2010

رغم جمالها وذكائها ومكانتها ...

.
.
رغم جمالها ...
كانت شيئا ً منسيا ً ...
كانت وهما ً وخيالا ً ...

كانت كطفلة سُرقت براءتها ...

كعانس ملّت من إنتظار فارسها ...
..
رغم ذكائها ...
كانت ككتاب تبخرت كلماته ...
كنهر جفت قطراته ...

كانت كباخرة ضلت ميناءها ...

كلوحة باهتة ألوانها ...
..
رغم مكانتها ...

كانت كشبح مُضحكة ملامحه ...

كرسول نسيّ رسالته ...

كانت كلهب شعلة نار كالثلج برودها ...

كشجرة ضخمه مُنتحرة أوراقها ...
..
فسرقت من زمانها لحظة خاطفه ...

فتوقف قطار حياتها في محطة ساكنه ...

لتحاسب نفسها وتستجوبها ...

لمَ .. رغم جمالها وذكائها ومكانتها

تشعر وكأنها فاشله مع ذاتها ..؟!

فهي حتى لا تستطيع تذوق طعم نجاحها ...
..
فلفت نظرها كتاباً وراء حاجياتها ظاهر طرفه ...

فمدت يدها بأنامل مرتجفة لتلتقطه ...

فنفخت عنه تراب الزمان الذي كان يغطيه ...

ففتحته لتقرأ بعض من كلماته ...

فإذا برعشة تسري في روحها وتغلفها ...

لإكتشافها سر تعاستها

ولهول ماإقترفته في حق ربها قبل ذاتها ...

فرفعت يدها للسماء ووجهها تغسله دموعها
قائله :

سامحني ياإلهي على نسيانك ...

فلقد ألهتني ملاذ الدنيا فأسرفت في عصيانك ...

فما الدنيا إلا سباق لكسب رضاؤك ...
فمن اليوم سأعمل على ذلك ...
..
فتحرك قطارها ليكمل طريقه ومسيرته ...

مسيرة زرعت فيها روح جديده ...

لتغلف جمالها وذكائها ومكانتها بذكر ربها ...
فتعطر حياتها ...
.......................
غاده محسن ...
31-5-2010
... ;) ,,, ;) ...

الاثنين، 31 مايو، 2010

تاج حُبنا :) ...

أنا وصلتني تدبيسه من مدونتين عسولتين :)
مهموهه ( الوفيه للأبد ) وزهرة الأسلام ( هو ده ) ...


أول شي .. بعتذر على تأخير تلبية الواجب :)


ألا وهو تاج حُبنا ...


أنا الصراحه مش بعرف أتكلم عن صفاتي خااااااااالص ....

بس راح أقول إللي بقدر عليه ...


أول شي في قوانين كده للتاج .. الصراحه نسيتها ... ده الطبيعي بتاعي :)))


راح أتكلم على أسراري ( الخطيره ) على طول :)


أول شي :

أكتر الناس إللي بتشوفني وقبل ماتتكلم وتتعامل معايا ..

بيبقوا باصمين بالعشره كده أني متكبره ومغروره ...

بس أنا بجد مابحبهم الصفتين دول خالص ..

مع إني ماراح أنكر إن فيا شعرة غرور .. حاجه على قدي يعني :)


تاني شي :

أنا صحيح بتكسف حبتين ... وهاديه تلات حبات ... بس نرفوووزه جدا جدا جدا

وراح أقولكوا على سر دولي خطير .. أنا من السهل جدا إستفزازي .. ده للأسف طبعا :(


تالت شي :

أنا إللي يشوفني بيفكرني كتاب مفتووووح ... ولكن الحقيقه المره هي إن أنا

كتاب مقفول بالقفل والمفتاح ... وغامضه حبيتن تلاته ... بمعنى أن مافيش حد

يقدر يحلل شخصيتي بسهوله ... ( أحيانا بستمتع بده ) ....


رابع شي :

أنا مش رغاااايه خالص ... ومستمعه ميه ميه :) ...

يعني أنفع أكون دكتوره نفسيه بريموووووو ...


خامس شي :

أنا يمكن شكلي الخارجي بيعطي إنطباع .. إني ضعيفه ومابتحمل شي

وإن نفخة هوا ممكن تطيرني إن كان ماديا أو معنويا ... بس بجد بجد عكس ده تماما

وبقدر أتحمل كتيييييييير والحمدلله :) ...


سادس شي :

أنا كتيييير مرنه في تعاملي مع غيري ...

يعني بقدر أتحمل كل الطبايع بعرف ءأقلم نفسي مع كله

(فول أوبشن يعني ) :)) ...

عشان كده تلاقي معايا أصدقاء من كل شكل ولون وطبع :)


...............................

يااااااااااااه إيه الواجب الصعب ده ... ربنا يسامح إللي كان السبب ...


ماراح أعطي التاج لحد .. لأن تقريبا معظمكم عملتوه :) ...


أنا بجد بجد أفشل واحده ممكن تتكلم على نفسها إن كان بالسلب أو بالإيجاب


كان معكم .. من دواخل النفس الغداويه

غاده محسن

... ;) ,,, ;) ...

السبت، 22 مايو، 2010

عن سمو الأميرة .. أتحدث :) ...

…………………………………..
أبتعدت ُ عنك ِ .. فأصبحت تائهه ...
لم أعد أ ُزورك .. فأنقطعت عن العالم ...
مدونتي الحبيبه ... أ ُدين لك ِ بإعتذار

........................
يوم الأربعاء الماضي الموافق 19-5 رأيت إنسانه كنت أتمنى من فتره

كبيره أن اراها وأتعرف عليها من قرب

كنت أسمع عنها الكثير وأقرأ لها الكثير والكثير من الإبداعات ...

تعلمت منها السعي وراء مانريد مهما كنا نبلغ من العمر ...

إتخذتها قدوه رغم إنها تصغرني في العمر ...

شجعتني بشكل غير مباشر في السعي وراء طموحي ...

كل ذلك وهي كانت لا تعرفني إلا إفتراضيا ومن مده جد قصيره ...

.............

هي أميرة من الإميرات ولكنها أميرة بشكل فريد من نوعه ...

أميره على طريقتها هي ...

أميرة معظمكم يعرفها بل أظن جميعكم ...

هي سمو الأميرة والبنوته اللاسعه " سارة درويش " ...
............
فرحت كثيرا ً عندما رأيتها في يوم ٍ من أجمل ايام حياتها ...

وهو يوم حفل توقيع كتابها " زوجي مازال حبيبي " الذي للأسف لم أشتريه بعد

ولكني قرأت مقطتفات منه ...

مقطتفات جعلتني أ ُغير فكرتي عن الإضراب عن الزواج

وأنه مايزال هناك حب صافي يملىء القلوب ...

كنت أنظر لها وهي تتحدث عن كتابها بكل شغف ...

تنظر لكل من حولها بخجل ممزوج بالإنتصار ...
...............
تعرفت عليها وعلى والدتها الفاضله من قرب ...

ذهبت لأحدثها وأبارك لها نجاحها .. فحسبتها لن تعرفني أو تتذكرني

ولكن مالبث أن ذكرت لها إسمي .. أخذتني بالحضن وكأنها تعرفني من زمن ...
وإبتسامتها التي لاتفارق وجهها البشوش ونظراتها المليئه بالأحلام ...

فتأكدت حينها إنها بالفعل أميرة ...

أميره بأخلاقها .. أميره بطموحها .. أميره بإرادتها ...

أميره بإبداعها .. أميره بحبها وإحترامها للناس ...

أميرة بتواضعها ... أميره بإبتسامتها البريئه ...
" سارة " سعدت ُ كثيرا بمعرفتك ...
....................
لا أعلم لماذا كتبت هذه التدوينه ...

ولكني شعرت بأن هذا من حق " بنوتي اللاسعه " ...
....................
غادة محسن ...
… ;) ,,, ;) …

الأحد، 9 مايو، 2010

من سينتصر .. أنا أم ممتلكاتي ..؟!



.


لا يوجد شيء في رأسي ...

لا أجد كلمات أ ُدونها ...

أشعر بأن عقلي أصبح صحراء قاحله ...

أنه ُ يعيش الأن فى سبات ٍ عميق ...
عله ُ فى إجازة ٍ مؤقته ...
أرجو أن لا تطول ...

فلقد اشتقت ُ لرص ِ حروفي ...

وكتابة كلماتي لترتمي على سطور ِ مذكراتي ...

فأنا لا أهوى الصفحات البيضاء ...

بل أعشق ُ الصفحات المملؤه بالكلمات ِ والجمل

المتناثره فى كل ِ سطر ٍ وبطريقة عشوائيه ...

ياااااااااااه .. كم تحب عيني هذا المنظر ...

عندما تصبح أفكاري مجتمعة فى مذكراتي ...
.
.

هناك أحداث أ ُريد الكتابة عنها ...

ولكنني لا أستطيع ...

بسبب الجمود الذى يُقيد عقلي ...

و أناملي التى أصابها الكسل ...

يا إلهي ساعدني لأعيد أدواتى لمجدهم ...

لأفتح صفحاتي مجددا ً و أدون فيها

كل مايخطر على بالي ...

هل هو صعب أن أقاوم هذا الجمود ..؟!

بالطبع لا .. أين هى المقاومه والمثابرة

للوصول لكل مانريد ..!!

فأنتظروني لأروض أدواتي من جديد ...

و سأرى من سوف ينتصر على الأخر ...

أنا أم ممتلكـــــــــــاتي ...؟

إذا ً سوف أخوض معركة قصيرة ...

وأعـــــــــود مرة أخرى ...

فلقد إشتقت ُ لكي يا مدونتي الحبيبة ...

........................

غادة محسن ...


إيش أخباركم كلكم ..؟ يارب تكونوا بخير

بجد وحشتوني كتير :)

هانشر خواطري القديمه إللي

كانت في مدونتي القديمه

إلى أن أستعيد نشاطي في أقرب وقت ...

... :) ,,, :) ...

السبت، 10 أبريل، 2010

تحديث : يامدونيجية الخير :) ...


ماأجمل أن يكون هناك تواصل للخير ...


أُناس تجتمع وفي قلبها مودة ورحمه وطيبه ...


نجتمع وننسى حينها همومنا ومشاكلنا ونرميها


جميعها وراء ظهورنا ولانبالي ...


أسأل من الله أن يجمعنا دائما على خير ...


..


ندخل بقى في المفيد ...


يوم الجمعه ...



أنا بقى صحيت من الفجر عشان أتجهز


للسفر للقاهره عشان عندي محاضرات من الساعه 8 الصبح ( وااااااااااااااء ) ...


ومعايا أختي رانيا ....


أصلا بعيد عنكوا رحلة كفاحنا بدأت من تاني ... والأجازه خلصت :( ...



المهم حضرت محاضراتي مع أعز أصدقائي إللي من غيرهم ماكنت أصلا


أفكر إني أعتب الجامعه ولا حتى أحضر محاضرات ..


فكانوا مقررين يجوا معايا لقاء المدونيين عشان يشوفوا عالمي الجديد إللي بعشقه


ودايما بكلمهم عنه ... وتشجعوا أكتر عشان فيه عمل خيري جزاهم الله خير ..


وإللي مقدرش يجي من زمايلي إعطاني فلوس وجمعناها كلنا مع بعض ...



ومشينا من الجامعه متوجهيين لمستشفى ( أبو الريش ) الساعه 1 كلا من

( أنا .. أختي رانيا .. رحاب صالح ( حياتي .. لكن مش حره فيها ) .. رضا .. وأحمد وافي )



ووصلنا ومكناش عارفين ندخل من وين بتاتا ...


فاستنجدت بأخويا وليد (هي وظروفها ) عشان ينتشلنا من التوهان :))) ...

ودخلنا المستشفى وقعدنا مع أحبابنا المدونيين

البعض كان مألوف ليا من أيام لقاء (الدقي )

فانبسطت إني شوفتهم تاني ... وإتشرفت بمعرفة الناس الجديده بالنسبه ليا ..



وليد ( هي وظروفها ) الأخ الجدع بجد ..

إللي قعد يعزم علينا بسندويتشات الكبده :) ...

ويكلم ده ويروح لده بجد بيحسس الواحد أنه يعرفه من زمان
وبيكسر أي تكليف ...

بجد مبسوطه إني شوفتك تاني ...



فاتيما حبيبة قلبي من جوه .. القلب إللي كله حنيه ...
إللي مش بتنسى حد وبتفرح لفرحنا وبتزعل على ألامنا ...

إنبسطت كتير إني شوفتك تاني وكلمتك ...

أه صحيح .. وبشكرك كتير إنك مش نسيتيني بنجاحي

بأحلى مصاصتين :) .. على فكره راح احتفظ بيهم

وأشتريلي غيرهم عشان مش هاقدر أقعد أبصلهم كده

دول نقطه ضعفي :))) ..

أهو كشفنا سر من أسرار الدوله ههههههههههههه
..
تحديث : ( أبو حميد ) إللي بجد مش عارفه أشكره إزاي
هو إللي وصلنا أنا وزمايلي ل(نادي المحاميين)
لولاه كنا إتشردنا :))...
بجد هي دي روح المصريين إللي إتعودت عليها
وبتعلم منهم بجد يوم بعد يوم ...
بعتذر منك كتير .. والله حضرتك في بالي
بس للأسف أنا ماأتعرفت على إسمك
وهذي غلطتي ...
بتمنى ماتكون زعلان مني
وتووووبه وأخر مره :) ...



ضيا ( بيوتيفل مايند ) وجه بشوش .. ودم خفيف ...

وإتشرفت بجد بمعرفتك ...



شريف باشا ( هجايص ) .. طيب أوي وجدع ...

تعبناك والله معانا ... بجد بشكرك على توصيلك ..

مارضاش يمشي إلا لما ركبت أنا وزمايلي ...

بجد إتشرفت بمعرفة شخصيه زيك ...


أستاذ خالد ( همس الأحباب ) .. مبسوطه إني شوفتك تاني

وبجد طيب أوي وعفوي ودم خفيف ...

بس ماقولتليش برضو عصير البرتقال بكااااام .. :))))

بجد بشكرك كتييير ...


أستاذ عمر ( واحد من الناس ) .. سعدت بالدقيقتين

إللي تكلمت فيهم مع حضرتك ... وتيجي تنور طنطا إن شاء الله

وربنا يوفقك في شغلك ...



نوران ( بنت خيخه وأي كلام ) .. في لقاء الدقي ماجتش فرصه

وأتعرف عليكي ... بس المره دي بجد إكتشفت إنك شخصيه طيبه أوي وجدعه

وصاحبة روح مرحه ... وإن شاء الله يارب اشوفك تاني ...



مصطفى ريان .. بحس إن راح يكون ليه مستقبل باهر في مجال الأدب

ماشاء الله عليك ربنا يوفقك ... وكل سنه وإنت طيب .. ودائما في نجاح



كيارا ... بنوته عسوله أوي ماجاتش فرصه أتكلم معاكي

بس إن شاء الله مره تانيه ... وربنا يحفظك ...



كيكي ... ماكنتش أعرف في الأول إنك كيكي عوووووو ...

بس وإحنا في نادي المحاميين سألت شريف عشان أتأكد

وقلي بالفعل إنك كيكي عووووو ...

بس وقتها إنتي كنتي ملخومه بالجوافه الحمضانه والمانجه :)))

بس بجد روحك حلوه وطيوبه أوي ...



بعتذر إذا كنت نسيت أحد ...



بس بجد بشكركم أول شي على إستقبالكم لزمايلي

والحمدلله كلنا كنا مبسوطين ... وروحنا وعلى وجوهنا إبتسامه .

مع إن صديقتي الصدوقه رحاب صالح كانت تعبانه بس الحمدلله

وصلت لبيتها بأمان وسلام .. ربنا يحفظك حبيبتي .. بجد كنت قلقانه عليكي ..

كان في ناس كتييييير كان نفسي أشوفها في اللقاء ده

بس للأسف ماجوش ... بس الجيات أكتر من الرايحات

والحمدلله إن إللي إتمنيناه بالخير إتحقق وجمعنا المبلغ المطلوب بفضل الله ...

جزاكم الله بالخير يأهل الخير ...
طبعا بشكر داليا قوس قزح على أحلى خير
إللي بيجري بدمها
وللأسف ماجاتليش الفرصه عشان أتعرف عليها


بحكبم في الله وأشوفكم على خير مره تانيه ياأحلى مدونيجيه :) ...
غاده محسن ...
... ;) ,,, ;) ...

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

إليكم ماحدث ...



إلى كُل من أُحب ...


إلى كُل من لهُ في قلبي مكان ...

..

إلى كُل من ساندني ولو بحرف ...


إلى كُل من دعى لي دعوة من قلبه ...

..

أُريدكم أن تشاركوني سعادتي


التي تملىء قلبي وتفيض ...

..

إليكم ماحدث :


كنت عائده من السفر .. من الجريده التي أتدرب فيها ...


فوصلت إلى البيت وأنا مرهقه ليس لدي طاقه لعمل شىء ...


فجلست على الكرسي بجانب الباب وأنا أفكر كيف سأكمل يومي


إن يومي مزحوم بأشياء أُخرى أشعر بأنها لن تنتهي ...


يااااألهي أُريد أن ألتهم قسطا من الراحه ...


وفجــــــــــــــــــــأه ...


سمعت أُغنية حسين الجسمي " خفيف الروح " تتسرب إلى أذناي ...


فأخدت أُغني معه لاشعورياً ...


ماذا .. خفيف الروح ..؟! .. إنها النغمة المخصصه للرسائل في هاتفي المحمول ...


فأسرعت في إخراج هاتفي من جيب جاكتي لأرى من الذي تذكرني ...


وفجــــــــــــــأه ( بردو ) ...


أحسست وكأنني شربت " ريد بول " مشروب الطاقه ( بيعطيك جوانح :) .. ) ...


أو كأنني أكلت أيسكريم بنكهة الحليب والفستق الذي أعشقه :) ..


فأذا بي أقفز هنا وهناك ... وأتفوه بكلمات بالمقلوب من فرط الفرحه ...


وشعرت حينها بأن بمقدوري أن أفعل كل شىء بلا كلل أو ملل ...


وكل ذلك بسبب حروف معينه كنت أنتظرها أتت في الرساله فأشعلتني حيويه ...



من الأخـــــــــــــــــر كـــــــــــــــــــــــده




عـــــــــــــــايـزه أقــــــــــولكم




أنــــــــــــا ..




أيـــــــــــوه أنــــــــا .. أمال مين يعني ؟!




أنـــــــــــا نجحــــــــــــــت يابشــــــــــــر


وصَلي صَلي .. صَلي .. عالنبي صَلي .. صَلي


عليه أفضل الصلاة والسلام ...


لولولولولولولولولولولولولولولولي


معلش على المسلسل إللي عملته في الأول


بس أنا عارفاكوا بتحبوا ( الساسبينس ) .. :)))


وأنا مش بحب أحرمكم من حاجه ... عيشوا بقى :)


بجد أنا مبسوووووطه كتير وأطمنكوا كمان تقاديري حلوه كتير والحمدلله


بجد بشكر الله أولا ً وبشكر كل إللي دعمني ودعالي ...


ومبرووووك لزمايلي ومبروك لحبيبتي وصديقتي الصدوقه " رحاب صالح " ...


وعقباااااالك يارانياااا ياأختي يااااااااارب ...


يلا .. مستنيين إيه عايزه أسمع أحلى زغروته إفتراضيه :))) ...


بس بجد طعم النجاح أحلى من طعم الأيسكريم بالحليب والفستق إللي هاكله بكره إن شاء الله حد عايز ..؟ :)))


........................


غاده محسن ...

... ;) ,,, ;) ...







الجمعة، 26 مارس، 2010

باقة زهور سنتي الجديدة ...

.

كم هو مُخيف عندما نشعر بأن أيامنا تجري وتسابق الرياح بلا توقف ...


فترى نفسك أصبحت في مرحله أخرى وبشكل أخر وبلمح البصر ...


حينها إما أن تكون راض ٍ عن نفسك أو تهتم برضاء جميع من حولك ...


بمعنى أخر ترى نفسك كما أنت تريد أن تراها أو كما يريدها غيرك ...


فالخيــــــــــــــــار لك لوحـــــــــــــــــــدك ...

..

إن أيام السنه عبارة عن باقة زهور أوراقها تذبل يوما ً بعد الأخر ...


ولكنها تظل زهورا ً بمعناها الجميل ذات الرائحه العطره ...


دعونا نرى ...


هناك 365 زهرة قطفتها في كل يوم من أيام عمري ال 23 ...


بعضها مازالت برونقها ورائحتها بل وكل يوم تزداد جمالا ً ...


والبعض الأخر ذبلت وتساقطت أوراقها وكأنها شىء لم يكن ...

..
مجموعة أزهاري المُبهجه .. وهي حصاد لأشياء أسعدتني ...

ومنها : تجربتي الأولى كمحرره متدربه ومندوبة إعلانات في إحدى المجلات

لم تكن تلك التجربه ناجحه كثيرا ً ولكنها زرعت بداخلي الشجاعه والجرأه ...

وبعد ذلك تجربتي الحاليه كمحرره متدربه أيضا ً فى إحدى الجرائد ...
..
ومن أجمل أزهاري وأزكاهم رائحه .. وهى أيام حفل زفاف أختي

وهى أول من كسرت قاعدة عدم الزواج في عائلتنا

كانت من أسعد أيام حياتي وأجمل لحظات عندما رأيتها كأميرة متوجة في عرشها

لا اريد أن أبالغ .. ولكنها كانت أجمل وأروع عروس رأتها عيناي

( عقبالكم ياأخواتي كلكم يااااااااااارب ... )

..

ومن أزهاري ذات الرائحه الأبديه ...

هو تعرفي على أ ُ ناس زادوا إلى حياتي علم ودين وصداقه وروح إيجابيه ...


إن كان من خلال المقابلات فى الصالونات الأدبيه او من خلال كلماتهم في مدوناتهم ...

( بجد السنه دي أكتر سنه إتعرفت فيها على أصدقاء ذات قيمه من جميع الأعمار وعمري ماراح أندم إنهم دخلوا حياتي :) ... )

وغيرها من الأزهار التي جعلت أكثر أيامي مبهجه .. ولكن أفضل بأن أحتفظ بها لنفسي في صندوق ذكرياتي :) ...

..
أما من أزهار أيامي البائسه والتي ذبلت لإهمالي لها ...

منها وأهمها إهمالي في التقرب إلى الله أكثر وأكثر ...

وهناك أيام مرت عليّ لم أشعر بها فخسرتها ...

وفقدت ُ أشخاص تركوا بصمه في حياتي بعضها بصمة جيده والبعض الأخر سيىء ... ( يوم ليك ويوم عليك ... )

..

أما عن أ ً منياتي في باقة أزهاري الجديده ...

هي التقرب إلى الله إلى أقصى درجه ...

أن أتفوق في دراستي وعملي ...

أن أقضي رمضان مع جميع إخوتي ...

أن أنجز شىء مميزا ً يسعدني ويسعد جميع من حولي ...

وغيرها من الأمنيات التي أحتفظ بها في مُخيلتي ...

..................................

في نهاية الرغي ده كله ...

عايزه أقول إن عمري 23 كان حلو كتيييييييير ومميز

وبتمنى إن 24 يكون أحلى وأحلى بإذن الله ...

كـــــل ســــــنه وغــــــدودي طيــــــوبه

( إيه بدلع نفسي في مانع :))) ... )


غاده محسن
26-3-2010
... ;) ,,, ;) ...