Wish whatever yOu wanna wish .. cOz all yOur dreams can be reached ... GHADA
... ;) ,,, ;) ...

الثلاثاء، 31 يوليو، 2012

" هُم " ...



من هم ..؟
فـ هي قد تكون " أنتِ " ... وهو قد يكون " أنت " ...
وقد تكون كل هؤلاء .. !!
فـ حياتنا متناقضات من هذا وذاك ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" هي " ...
تنسج من آلامها وشاح فرحة ...
لـ تزين رقبة من تحب ...
.
هوايتها
تحويل آهاتها لـ موسيقى عذبة ...
.
هي .. ( أم )
,,
,,

" هو " ...
يقسو عليك قسوة بها لين ..
فـ تتمسك به أكثر .. !!
.
هو الذي يبقى أثره دائماً وأبداً ...
.
هواياته
الرحيل دون مواعيد مُسبقة ...
رحيل بلا عودة ...
.
هو ( أب ) ...
,,
,,

" هي " ...
تأخذ أشيائك ..
فـ تردها وبها رائحة منها ...
.
تحمل ملامح منك ...
.
هواياتها
تجعلك تبكي .. لـ تبتسم - أنت – آخر المطاف ...
.
هي ( أخت ) ...
,,
,,

" هو " ...
توقفَ عن الحلم .. وفقط
لـ يبدأ تنفيذ أحلامهم " هم " ..
.
هواياته
زرع ابتسامات لا يعرف - هو – مذاقها ...
.
هو ( أخ )
,,
,,

" هي "
تظهر فجأة ...
تجدها في حياتك ...
كيف ..؟ ... لا تدري ... !
.
تقرأك .. فـ تحفظك ..
.
هواياتها
تلازمك روحياً حتى الإلتصاق ...
.
هي ( صديقة ) ..
,,
,,

" هو "
يهيء له أن كل ما أمامه مرآة ...
لا يرى فيها إلا نفسه .. و " فقط " ...
!!
.

جميع نساء العالم عنده سواء
بمن فيهن " هي " ...
.

مَيّت - هو - يتظاهر بـ الحياة .. !
.
هو ( لاشيء )
,,
,,

" هي "
تقتل مبادئها لكي يعيش .. هو
.
جميع رجال العالم هباء ..
ما عداه ...
.
هي ( كل شيء )
,,
,,

 
" هما "
تسقيه سُمّها بـ عسل عالي الجودة ..
فـ يتلذذ - هو – بكل قطرة ...
.
هما ( واهمان )
,,
,,

" هما "
هو يتحدث
فـ تنصت بـ قلبها 
.
هي تتحدث
فـ يُنصت بـ عقله
.

هما ( إلى الأبد معاً )
,,
,,

"هو "
يُحبها بـ إسلوبه الخاص ...
لا يعلم أن بـ إسلوبه هذا " يقتلها " ..
!!

.
هو ( الذي لا أتمنى )
,,
,,

" هو " ...
يشبهكِ ..
بل .. أكثر من غيره ...
تعلمين لماذا ..؟
لأنه يشبه روحك ...
ويحمل ملامح من عمرك ...
.
هوايته
جَعلْ الرياح تأتي كما تشتهيه أنتِ وهو ...
.
هو ( .... )
,,
,,

" هي "
رغم وجودها الدائم معي
.. "
هي التي لم ولن أفهمها يوماً ...
!!
هوايتها
البحث عن " كرسي الإعتراف " ..
لـ حاجتها لـ فضفضة " دسمة " .. !!
.
هي ( أنا ) ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 غادة محسن
31/6/2012


الجمعة، 22 يونيو، 2012

العُمْلًة البَشَرِيَة ...






الوَجْه الأوْل للـِ عُمْلًة ..

دَائِمْاً ...

مَا تَعتَقدْ بـِ أنّكَ " أنْتَ " الأفْضَل .. !!


أحّيَاناً ...
مَا تَرَى نَفْسكَ – وبـِ الصُدْفَة – فِي المِرْآةِ أوْ عَلَى إنْعِكَاس أيّ سَطْح آخَر كـَ الزُجَاج القَاتِم أوْ حَتّى عَلَى ظَهْرِ المِلْعَقَة المُقَعّر .. فـَ تَرَى أنْ لَكَ أنّيَاباً طَوِيلَة وَ حَادْة وَأنْف أطّوَل مِن المُعْتَاد وَعَيّنَيّن مَصْبُوغَتيّن بـِ اللَوْن الأحّمَر ..
إعّلَم حِينَهَا , بـِ أنَكَ تَعْرف نَفْسكَ أكْثَر مِن اللَازمْ .. !!

غَالِباً ...

مَا تُحَاوِل تَغيير نَفْسكَ للـِ أفْضَل .. ولَكنْ سُرعَان مَا تَجِدهَا تَغيّرتْ للـِ أسْوَأ .. !!

نَادِراً ...

مَا تَجِدْ نَفْسكَ تتَحَدْث بـِ صِيغَة الجَمْع .. كَمَا نَادِراً مَا تَجِد هَذَا الجَمْع حَوْلك ..!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الوَجْه الآخَرْ للـِ عُمْلَة ..

دَائِماً ...

مَا يَكُوْن هُنَاك هَاجِس بـِ أنّهُ بـِ إمْكَانْك أنْ تَكُوْن أفْضَل .. !!

أحّيَاناً ...

مَا تَرْسُم لـِ غَيْرك أجّنِحَة مَلائكِية خَلْف ظُهُورِهِم .. إعّلَم حِينَهَا , أنّ هَذَا صُنْع مُخيّلتكَ أنْتَ .. وَفَقْطْ .. !!

غَالِباً ...

مَا تتَلَقَى طَعْنَات مُتتالِية فِي ظَهْرِك .. فـَ تُصْبِح أقْوى .. !!

نَادِراً ...

مَا تتَخَلَى عَنْ صِيْغَة الجَمْع فِي حَدِيثْك .. فـَ يُزيّن هَذَا الجَمْع حَيَاتك دَائِماً وأبَداً .. !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غادة محسن
22 / 6 / 2012

الأحد، 19 فبراير، 2012

فُقَاعَاتْ مُسَمّمّة ...


هذه الفقاعات واقعية جداً

وأي تلميح يتخلل كلماتي فهو مقصود ...

وأبطال بعض فقاعاتي هم ضيوف في حياتي ولكن بـ شكل مؤقت ...

لأني سأخرجهم منها تماماً ...

( بإستثناء فقاعة واحدة )

فلا مجاملات بعد اليوم ..

طفح الكيل .. !!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فقاعة حائرة

هُناك نوّعان من الألم .. أحدهما نفسي والآخر جسدي ...

أيّهما أكثر إيلاماً ..؟

فقاعة مُبهمة

هناك من توهبه ثقتك الكاملة فـ يستغلّها " أشنع " إستغلال ...

إلى ما توحي لك كلمة " أشنع " هنا ..؟

فقاعة مطعونة

تعيش لـِ تَجْمع بذور أحلامك من زوايا حياتك ..

فـ تنثرها ...

فـ تسقيها ...

فـ تنمو واحدة تلو الأخرى .. بـ بطئ ...

فـ تأتي – أخيراً - لحظة الحصاد ( لواحدة منها فقط ) ...

فـ تقطفها بـ لهفة بين يديك .. لـ تصبح ملكك وحدك أنت ..

فـ يأتي " أحدهم " – وبكل بساطة – يلتقطها لـ يسحقها بين يديه ...

ويمضي – هكذا - غير مُبالي .. !!

( نصف فقاعة )

هناك " بعض " من حولي يظنون أنهم اصدقائي أو أظنهم أصدقائي ...

فـ هل الصداقة معناها ألا تتذكرني إلا عندما تحتاج – أنت\ي – مني أي شيء وفقط .. !!

حتى حينما يأتي عيد مولدي تتخلل التهنئة طلباً .. !!

( النصف الآخر )

منذ فترة ليست بـ قصيرة لم أكن أعرف معنى ( مصلحجي\ة )

ولكن الآن ... أعي معناها جيداً

بقايا فقاعة

هناك طائران خرجا من السرب ..

( خبطتين عـ الراس توجع .. " بس مش أوي " ) ...

فقاعة " مفقوعة "

هل هناك فرق بين " ثوري " و " ثورجي " ..؟!

فـ هناك من ينادي بـ مباديء هي جزء منه ...

وآخر " يجعجع " بـ مبادىء لا تمت له بـِ صِلَه ..

وذلك لـ مُجرد " الجَعجَعة " وربما لـ لفت الإنتباة لـ كونه من محبي الأضواء والشهرة ( الزائفة ) !!

يبدو أن هناك فرق بالفعل !!

فقاعة مصدومة

" إعتراف "

أنا ممن يتصفون بـ الطيبة في المعاملة ( لـ درجة الهبل )

ودائماً ماينصحني المقربون لي بترك هذه الصفة لـ عدم ملائمتها بزمننا هذا ...

ودائماً ماكنت أرفض نصحهم هذا لـ قناعتي الكاملة بأن بـ طيبتي هذه سـ أحصد خيراً دائماً وأبداً ...

ولكن مؤخراً وبعد مامرت بي من مواقف ( طلعت من نافوخي )

قررت أن أسقي طيبتي بـ أسيد مُخفف لـ يحمي ماتبقى مني !!

فقاعة يائسه

في طفولتي ..

كنت أبرع في البكاء حينما أشاء ومن دون عناء فلقد كان – البكاء – حرفتي ...

أما الآن ...

فأنا أكاد أن أصلي صلاة الإستسقاء لـ يبتل مجرى عيني ...

وإذا نجحت فإن ذلك يكون مخلوط بـ الدماء .. فـ أتوقف سريعاً ...

فلم أعد قادرة على الإستمتاع بـ حرفتي القديمة !! ..

فقاعة فارغة

ماهي معنى الرجولة ..؟

وهل لها – أي الرجولة – معنى واحد أم لها تفرعات .. !!

فقاعة بلاستيك

من الخارج ...

لحية تغطي أسفل وجهه ...

إبتسامة لا تفارق شفتيه ( " مرسومة " بإتقان ) ..

علامة الصلاة على جبهته ...

مسبحة تتخلل أصابعه ...

لا يخلو كلامه من ذكر لفظ الجلالة ...

من الداخل ...

" كلكيعة " من الكذب والنفاق والتذبذب و .. و .. و .. و .." كلكيعة " من اللاشيء ..!!

يامن تدعون الـ " لاشيء " .. لقد سأمتكم بالفعل ...

فقاعة ( تحمل رسالة )

لدي متعة خاصة ...

متابعة " بعض " الناس بـ صمت ...
.
أنت منهم ..
.

دائماً ماتبث بـ كلماتك أو إقتباساتك التفاؤل والإيمان بـ داخلي ...

ولكن لما إنقلب الحال ...

فأصبحت كلماتك يطوّقها اليأس والحزن .. !!
.
أرجوك عُد كما كنت ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غادة محسن
19 – 2 – 2012