Wish whatever yOu wanna wish .. cOz all yOur dreams can be reached ... GHADA
... ;) ,,, ;) ...

الأحد، 28 نوفمبر، 2010

تحيّاتي لجمودك

.
.

تسمع النغمة المخصصة " له " فتجيب بكل لهفة ....

هي : اشتقت لك ياحبيب الروح ...

هو : وأنتِ كذلك !!

هي : أحبك حباً لم يولد على الأرض ...

هو : وأنا أيضاً ..!!

هي ( تسأل سؤالها المعتاد ) : أتريد الزواج بي بالفعل كما أفصحت من قبل ..؟

هو : بالتأكيد

فتفصح هي بكل مايجول في خاطرها بسرعة وتتلعثم كطفلة تعلمت الكلام للتو ...

فتضحك ضحكة تغطيها ربكة لذيذة مما يصنعه خجلها وثرثرتها ...

هو ( بدون اهتمام ) : إممممم حسناً .. جيد ..!!

هي : وماذا عنك ياابن قلبي .. ماذا فعلت اليوم ..؟

هو : لا شيء كالمعتاد ... إمممممم ... أعذريني أريد أن أنام ..

هي : هل ستحلم بي يافارس أحلامي ..؟

هو : لا أدري .. فأنا لا أختار أحلامي ...

هي : أما أنا أعلم إنني سأحلم بك .. تصبح على خير ...
هو : إلى اللقاء ...
..
وهذا هو حال حبهما ...

حب يربط قلبان ..

قلب ينبض حب دافيء وبريء

وقلب ينبض حب بارد لا طعم له
..
فيغيب عنها أيام

ويعود لها فيجدها تنتظره بكل حب

فيغيب أسابيع

ويعود وهي تبني أحلامهما وكأنه معها ..

فيغيب عنها أشهر

فتنتظره...

ويعود ويجد ابتسامتها قد إزدادت جمالاً

فيغيب سنوات ...

فتنتظره على يقين بإنه سيعود لها ليوفي بوعده لها

ومازالت تنتظر ...

وتنتظر ...

إلى أن تبدأ ابتسامة الأمل تتلاشى تماماً عن ملامحها ...
...................
بعد سبع سنوات ...

ترررن تررررن

هو ( بكل ثقة ) : اشتقتِ لي ..؟

هي : ................

هو : سئمت البعد عنكِ فأتيت لأتزوج بكِ كما وعدتكِ ...

هي تضحك بصوت مرتفع ...

هو : مابكِ ..؟!

تقرب أنفاسها من المحمول وترسم ابتسامة غامضة المغزى وتقول :

اسمح لي أن أطبع على وجنتيك قبلتين .. ليس حباً بل عدواناً
لأذيقك الحب الذي حرمت نفسك منه ...
..
دعني ياقاهري أصفق لك بحرارة لجمودك الذي أخمد بركان عواطفي

وأطفأ لهيب أشواقي بكل جدارة ...
..
اسمح لي أن أرفع لك القبعة وانحني لبلاهتك التي نسفت بنيان عشقي الذي بنيته

على أرض قلبي فأحطّتها بأسوارِ من شراييني
..
فأحييّك سيدي المُبجل الذي كنت لي مرسى

فأغرقتني بأوهامي دون النظر إليّ ...
..

هو : ولكنّي أعود لكِ الآن نادم .. وسأعوضكِ ...

هي : أنت من علمني أن استهين في حبي لك ...

وأنا أمّجد كل شيء تعلمته من قلبك ...

فحبي لك لن يعود فلقد أخذ على الخمول كقلبك مسبقا

ويرفض أن ينهض من جديد ...

هو : ولكن ...

هي ( مقاطعة له ) : هششش ... أعذرني أريد أن أنام ...

هو : هل ستحلمين بي يافتاة أحلامي ...

هي : إممممم .. لا .. فأنا أختار أحلامي
...........................

غادة محسن
22-11-2010
^_^

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

أسمى من الحب ... ^^

.
.
ما بال عقلي وقلبي متفقان على غير العاده ..؟!

فهما دائمي الإختلاف على كل شىء ..!
.
بل إنني أعلم مابهما ...

هناك أمرا ً طرأ عليهما ...

هل تسألون ماهو ..؟

كيف تسألون ..؟! وجميع جوارحي تعرفه ُ ومتعلقه به كثيرا ً ...
كيف تسألون ..؟! وهو يُعد جزء مني ...

كيف تسألون ..؟! وهو أصبح مصدر حياتي ...
.
مابالكم مندهشون ... صدقوني ...

هو الذى جعل قلبي يُولد من جديد ...

هو الذى جعل عيناي تريان الحياة من مكان أخر فأحببتها أكتر ....

هو الذى جعل عقلي يصدق بكل كلمة ينطق به لسانه ...
.
لا أدري .. هل من حقى بأن أ ُسميه حبا ً أم شىء أسمى من ذلك ...
نعم .. هو اسمى من الحب نفسه ولكنى لاأجد مصطلحا ً مناسبا ً في قاموسنا التقليدي ...
.
أااه .. ياعقلي ... وأااه .. ياقلبي ...

ماذا فعلتما بي ..؟

إن عقلى يرفض تماما ً أن يفكر في أحد غيره ...

وقلبي أدخله ليسكن فيه وأصدر عليه حكما ً وهو الحبس المؤبد

فأغلق أبوابه عليه وختمها بالشمع الأحمر كي لا يجد طريقا ً للخروج ...

وحتى إذا تركت له المجال مفتوحا ً فهو لن يستطيع أن يترك قلبي وحيدا ً ...

هل تعلمون لماذا ..؟
لأننا وبكل بساطه روحا ً واحده تسكن جسدين لايفترقان إلا بإذن جامعها ...

ألم أقل لكم بأنه شىء أسمى من الحب ...
..................................
غاده محسن ...
5-1-2010
^_^
" مُجرد خاطرة "
..............................
كل سنه وإنتم الخير
كل سنة وإنتم الضحكة والعيد
ربنا يسعد قلوبكم ويطمن بالكم
^^